المنح المالية للجنة إعادة إعمار غزة

منحة 407 مليون دولار

تتمثل مهمة المكتب الفني بلجنة إعادة إعمار غزة بإدارة كاملة لتنفيذ مشاريع المنحة المقدمة من دولة قطر الخير إلى الشعب الفلسطيني بقطاع غزة والتي بلغت 407 مليون دولار، وذلك بإشراف كامل ومتابعة مستمرة من قبل رئيس اللجنة سعادة السفير/ محمد اسماعيل العمادي، ومتابعة إدارية ومالية من قبل نائب رئيس اللجنة سعادة المستشار/ خالد محمد الحردان، وبالتعاون مع ممثل الحكومة الفلسطينية بإدارة ملف إعادة إعمار غزة وهي (وزارة الأشغال العامة والإسكان)، وبمشاركة اللجان الفنية المشرفة على خطوات تنفيذ المشاريع.

منحة الحرب

بعد حرب 2014 على قطاع غزة قامت اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة بأداء واجبها الإنساني من دعم القطاع الصحي والمستشفيات، توفير عدد من المولدات الكهربائية لمراكز الإيواء وتوفير كل ما يلزم للنازحين فيها، توزيع مبالغ نقدية على أصحاب البيوت المدمرة لكل منزل مهدم وذلك مقابل إيجار ومستلزمات ضرورية، فضلا عن تزويد العاملين في المستشفيات والمراكز الصحية والدفاع المدنية لكل من العاملين وذلك لتمكينهم من الوصول لمقرات عملهم وتغطية تكاليف الاتصالات الخاصة بالعمل، وبلغت قيمة منحة الحرب 30 مليون دولار.

منحة المنخفض

جراء وصول منخفض جوي قاس على المنطقة، وبسبب البنية التحتية المتهالكة في قطاع غزة، فضلا عن شح الوقود واستمرار انقطاع الكهرباء في ظل الحصار على قطاع غزة، تسبب هطول الأمطار بشكل كثيف ومستمر في فيضانات وسيول في وادى غزة والمناطق المنخفضة قطاع غزة، الأمر الذي تسبب في نزوح أهالي هذه المناطق المتضررة وتشكيل خطر على حياتهم جراء ارتفاع منسوب المياه في بعض المناطق لأكثر من أربع أمتار، حيث كانت منطقة الشيخ رضوان أكثر المناطق تضررا فضلا عن أنها من أكثر المناطق كثافة سكانية.

في ضوء هذه الأحداث السريعة قامت اللجنة القطرية بإيعاز من سعادة السفير رئيس اللجنة بعمل جولات ميدانية سريعة لتقييم الأضرار ومعرفة وسائل التدخل العاجل لمعالجة النتائج التي ترتبت عن هذه الفيضانات فقامت اللجنة بتزويد محطات الصرف بالمولدات والوقود اللازم لتشغيلها، فضلا عن توفير المتاع والأغطية وأجهزة التدفئة لمراكز الإيواء التي احتوت المواطنين، كما قامت بتدشين مشروع لتوسيع بركة الشيخ رضوان وتزويدها بالمضخات التي تمنع حدوث هذه الأحداث مرة أخرى، حيث بلغت منحة المنخفض حوالي 5 مليون دولار.

منحة المليار دولار

بعد أن أثبتت لجنة إعادة إعمار غزة قدرتها على الوصول لمستويات مرتفعة من جودة الأداء، وسرعة التعامل مع المتغيرات المختلفة الخاصة بوضع قطاع غزة الاستثنائي من حيث المرونة في إدارة المنحة وتلبية احتياجات المشاريع في ظل الحصار والإغلاقات المستمرة للمعابر والحدود.

وبناءً على ما تقدم كانت باكورة أعمال المنحة الجديدة المقدرة بمليار دولار بتنفيذ مشروع إعادة إعمار ألف وحدة سكنية من المنازل المهدمة كليا جراء الحرب الأخيرة بقيمة 50 مليون دولار.